سلايدر

انطلاق منافسات الدورة ال20 لجائزة الحسن الثاني لفنون الفروسية التقليدية (التبوريدة) بالرباط

-فلاش انفو 24/ومع/
انطلقت، اليوم الاثنين، منافسات الدورة ال20 لجائزة الحسن الثاني لفنون الفروسية التقليدية (التبوريدة)، التي تنظمها الجامعة الملكية المغربية للفروسية (17-23 يونيو)، تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، بالمركب الملكي للفروسية والتبوريدة دار السلام بالرباط.
وأجريت اليوم المنافسات الإقصائية التي تقام على مدى أربعة أيام بمشاركة 18 فريقا للكبار (17 سنة فما فوق) وستة فرق في فئة الشبان (ما بين 12 و 16 سنة)، على أن تجرى المنافسات النهائية يومي السبت والأحد المقبلين لتحديد المجموعة (السربة) التي ستتوج بطلة للدورة.
وتأهلت هذه السربات بعد خوضها إقصائيات جهوية وما بين الجهات جرت في 20 مدينة بمشاركة 250 مجموعة تمثل مختلف أرجاء المملكة يتم على إثرها انتقاء أجودها لخوض غمار هذه التظاهرة. ومن بين مستجدات الدورة ال20 لجائزة الحسن الثاني ،بالإضافة إلى إجراء النهاية يومي السبت والأحد عوض خوض منافسات نصف النهاية ثم النهاية على التوالي، المشاركة بسلالات الخيول البربرية والعربية – البربرية فقط.
وتتضمن منافسات الفروسية التقليدية عروضا تقدمها السربات، التي تتشكل كل واحدة منها من 14 فارسا وفرسا إضافة إلى “المقدم”، وتكون في غاية الانضباط لتنفيذ “التبوريدة” بكل دقة، على أن يتكلف “المقدم”، الذي غالبا ما يكون أكبر الفرسان سنا، بمهمة تنظيم وتحفيز فرسانه.
يستعرض “المقدم” أو “العلام” قبل كل انطلاقة (محاولة) فرسانه، ويشجعهم من خلال ترديد الأسماء، وبعد ذلك تدخل المجموعة إلى ساحة العرض وتبدأ بتحية الجمهور (الهدة أو التشويرة). إثر ذلك، يعود الفرسان إلى نقطة الانطلاقة، حيث يصطفون في خط مستقيم في انتظار إشارة “المقدم”، لتنطلق الخيول في سباق بديع يبرهن خلاله الفرسان عما يتوفرون عليه من مهارات، سواء بالنسبة للسيطرة على خيولهم لإبقائها في الصف أو في ما يخص الحركات التي يؤدونها ببنادقهم، حيث يتعين على الفرسان أن يضغطوا على زناد بنادقهم بمجرد ما أن يعطي “المقدم” الإشارة لذلك، لأن نجاح “التبوريدة” أو “الطلقة بالبارود” رهين بأن تكون الطلقات في لحظة واحدة ومنسجمة.
ويتم تنقيط السربات وفق معايير يحددها الحكام التابعون للجامعة الملكية المغربية للفروسية، وتراعي الإنجازات التي يحققها فرسان “السربة” تحت قيادة “المقدم” والتعبير الحركي والتطابق الحركي الجماعي والسير بانضباط ووحدة حركة البنادق والطلقة الجماعية الموحدة ووحدة اللباس والسروج.
والقاعدة الأساسية في مجال التعبير، هي جودة الفرق المتبارية، كل حسب تقاليده وانتمائه لجهة أو ناحية، إذ يؤخذ بعين الاعتبار التنسيق بين فرسانها ودرجة التواصل والسيطرة على الجواد، بالإضافة إلى كيفية الركوب والهيأة العامة للفارس والجواد على حد سواء.
ويحرص الفرسان على ارتداء الزي التقليدي الذي يتكون من “الجلابة” و”السلهام” و”العمامة” و”السروال الفضفاض”، ويتمنطقون بالخنجر “الكمية” فيما ينتعلون نعلين من النوع العالي.
أما السلاح التقليدي لفنون الفروسية التقليدية فيتمثل في البندقية المعروفة بـ “المكحلة”، والتي تكون مرصعة بخطوط ونقوش متموجة، فيما تزين السروج، التي تعهد بها العشائر المشاركة في هذا العرس لصناع مهرة يبدعون في تزيينها برسومات ونقوش مستمدة من التراث المغربي الأصيل، صهوة الجياد. يذكر أنه تم الشروع في إجراءات إدراج فنون الفروسية التقليدية “التبوريدة” ضمن التراث الثقافي غير المادي لليونسكو، باعتبار الأهمية التي يكتسيها هذا الموروث التقليدي الوطني. وعاد لقب الدورة ال19 في فئة الكبار لسربة المقدم ماهير البشير من جهة الدار البيضاء سطات عمالة سطات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى