سلايدر

الطلاق الملكي.. هكذا دبّر القصر أكبر امتحان تواصلي في تاريخه

*فلاش أنفو 24*                                                                                                     

                                                                                                   

سلطت أسبوعية ’الأيام’، الضوء على تاريخ تدبير القصر الملكي، من خلال أكبر امتحان تواصلي في تاريخه، بمناسبة اعلان محامي القصر ايريك مريتي، بشكل رسمي طلاق الملك محمد السادس والأميرة للا سلمى، في بلاغ توضيحي لإحدى المجلات الفرنسية.

وقالت ’الأيام، إن الملك محمد السادس في بداية حكمه، جاء ليهدم الأسوار العالية للقصر وشؤونه الداخلية، مستحضرة ما قام به سنة 2002 بإعلان خطوبته وزواجه من الأميرة للا سلمى، وقبل ذلك في سنة 1999، حين كان يتداول المغاربة صور الملك الشاب وهو في المسبح رفقة كلبه أو وهو يعتمر قبعة مراكشية، أو بلباس البحر يمارس هوايته المفضلة ’الجيت سكي’.                                                                                             

الأسبوعية نفسها، عادت إلى حوار نادر للملك محمد السادس، مع ’باري ماتش’، في بداية حكمه، حين سئل عن علاقته بلالة سلمى، فقال: ’في ما يخص خطيبتي سلمى بناني، التقينا منذ أكثر من سنتين، إنها مهندسة في الاعلاميات، وليست ابنة مصرفي كما قيل، وإنما هي ابنة رجل تعليم.. لقد تفاهمنا معا على إشراك الشعب المغربي في حفل زفافنا الذي سنقيمه مثل أي زوجين في المغرب في جو من الفرح والغبطة’.                

وقالت ’الأيام’، إن العبارات الموظفة في المقابلة الصحفية، كانت بمثابة ثورة ثقافية وإعلامية في قلب تقاليد مخزنية عتيقة مبنية على الكتمان.            

ومن خلال محطات كثيرة تهم طريقة التواصل التي اعتمدها القصر الملكي، لمخاطبة المغاربة، توقفت ’الأيام’ عند تدبير خبر طلاق الملك محمد السادس والأميرة للا سلمى، وأفادت بأن منذ غياب الأميرة تناسلت الاشاعات ونسجت الحكايات، بعضها أكاذيب تجاوزت الحد المسموح به، في مجلة ’غالا’ التي أقامت مقارنة بين وجود الأميرة للا سلمى باليونان رفقة ولي العهد وبين هيا الحسين، زوجة محمد بن راشد آل المكتوم، حاكم دبي، فجاء البيان التوضيحي الناطق باسم الملك محمد السادس الذي وظف كلمة ‘زوجته السابقة’.                                                       

في هذا الصدد، قال محمد عبد الوهاب العلالي، منسق ماستر التواصل السياسي بالمعهد العالي للإعلام والاتصال، إن إعلان القصر عن شأن عائلي خاص يشكل سابقة، ويجب الانتباه إلى شكل الإعلان بصيغته المركبة، يضم حضور المقاربة القانونية من حيث طبيعة القائم بالاتصال والمقاربة التواصلية من جهة ثانية.                                                                    

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى