جمعيات واحزاب ونقاباتسلايدر

الرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان تطالب بالتحقيق في فاجعة “امي نتيارت”

*فلاش أنفو 24 –متابعة*                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                              

تفاعلا مع الواقعة التي عرفها ملعب “تزيرت” بجماعة امي نتيارت بإقليم تارودانت، مساء الاربعاء، حيث راح ضحية السيول عدد من السكان الذين كانوا يتابعون مباراة في كرة القدم بالقرية، قالت الرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان إنه “لم يتمكن أي شخص من الوصول إلى الضحايا نظرا لخطورة الوضع وغياب مصالح الوقاية المدنية والإسعاف عن مكان الحادث”.

 

وأضافت الرابطة، في بيان لها، أنها “تؤكّد فشل النظام الذي أحدثته كتابة الدولة المكلفة بالماء ووزارة الداخلية سنة 2018 حول اليقظة الرصدية، والذي كان من أهدافه التحذير من الظواهر الجوية والبحرية القصوى، كالأمطار الغزيرة والرياح القوية والتساقطات الثلجية وموجات الحر والبرد والأمواج العاتية”.

وجاء في البيان، أن المكتب التنفيذي للرابطة “يطالب بفتح تحقيق وترتيب الجزاءات مع مسؤولي المجالس المنتخبة والسلطات المحلية التي رخصت لملعب لا تتوفر فيه الشروط الدنيا للسلامة والوقاية، وكذلك التحقيق حول صفقة إنشاء 55 من ملاعب القرب بإقليم تارودانت والتي تقدر بـ44 مليون درهم”.

وعبر المكتب ذاته عن “استغرابه حول الكم الهائل من البرامج والدراسات والبحوث واللجان الوطنية والإقليمية التي ترتبط بتدبير الكوارث الطبيعية دون جدوى وفعالية، الشيء الذي يتوجب فتح تحقيق حول مدى تكوينها، وعلى مدى استعدادها وإمكانياتها البشرية واللوجيستية، وعلى مدى سرعة تفاعلها مع الأحداث وعن الميزانيات الضخمة المرصودة لها”.

وطالبت الرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان، في ختام بيانها، بـ”إنشاء المكتب الوطني المستقل لتدبير ورصد الكوارث الوطنية، وتطوير مصالح الوقاية المدنية بالمغرب”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى