الأخبار الوطنيةرياضةسلايدر

الذكرى ال 19 لتأسيس الرابطة المغربية للصحافيين الرياضيين بمراكش

تخلد الرابطة المغربية للصحافيين الرياضيين الذكرى ال19 لتأسيسها في مدينة مراكش يومي 6 و7 أبريل، تحت شعار: “الاعلام الرياضي رافعة للمقاربة التشاركية في تطوير الرياضة الوطنية”.
وتستضيف الرابطة بهذه المناسبة فعاليات النسخة الثالثة من المنتدى الدراسي السنوي لعلوم الرياضة، الذي يطرح للنقاش موضوع “البرامج الرياضية المستقبلية في التطوير المهني المستدام”، وذلك بمشاركة باحثين وخبراء من دول عربية عديدة كتونس والجزائر ومصر والسعودية والإمارات العربية المتحدة والأردن وفلسطين.
ويتضمن برنامج المنتدى دورات تكوينية من بينها دورة في مجال الإعلام الرياضي.
وتنظم النسخة الثالثة من المنتدى الدراسي السنوي لعلوم الرياضة تحت شعار ” البرامج الرياضية المستقبلية في التطوير المهني المستدام “، حيث سيتيح المنتدى الفرصة للمشاركين الحضور والاستماع لمجموعة من نخبة المتحدثين والخبراء المميزين خلال جلسات البرنامج الذي يشتمل على محاور قيمة تمكن الحضور من التفاعل مع المواقف الجدية بالقطاع الرياضي وعرض الحديث في مجال علوم الرياضة.
وسيقام الحفل الافتتاحي للمنتدى يوم السبت 6 أبريل على الساعة العاشرة صباحا.
ويهدف المنتدى الى تشجيع وتحفيز الاعمال والمبادرات المهنية المتميزة، وتعزيز طاقات الباحثين لإيجاد منصة لتقديم الدراسات والبحوث، وتثبيت برمجة التجمعات العلمية العربية من ناحية المحتوى والتوقيت، والإسهام في توفير بيئة مشجعة للابتكار والريادة في مجال صناعة الرياضة.
كما يهدف ايضاً الى ، تكريم بعض الفئات التي تقدم جهودا صادقة وإنجازات مهنية ورياضية متميزة، وإبراز جهود المتميزين على صعيد الرياضة العربية من العاملين في حقل التربية البدنية، وإحداث حراك في المنطقة العربية لأهم القضايا المتعلقة بعلوم الرياضة وكذلك تطوير المعرفة الرياضية وعرض التجارب والممارسات التطبيقية.
وتجدر الإشارة إلى أنه سيتم توزيع الجوائز للفائزين بجائزة اليوم الدراسي لعلوم الرياضة في دورتها الخامسة، في اليوم الثاني للمنتدى، بعد ان وصل عدد البحوث المتنافسة إلى 145 من أحد عشر دولة عربية.
وسيتم في الحفل الختامي للمنتدى الذي سيقام الأحد 7 أبريل على الساعة الثانية عشرة ظهرا، تكريم شخصيات رياضية وإعلامية محلية تقديرا لإنجازاتها وعطاءاتها وإسهاماتها في تدعيم مسار الرياضة الوطنية حسب راديو مارس.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى