سلايدرسياسة

الدكتور عبد المالك المنصوري كفاءة وطنية تعزز صفوف حزب الحمامة بإجماع مناضليه بدائرة النخيل بمراكش.

تعيش مختلف مناطق المملكة مظاهر الإستعداد للإستحقاقات الإنتخابية ل 2021، بعدما صادقت الحكومة عن مشاريع المراسيم المحددة للتواريخ والجدولة الزمنية المتعلقة بالعمليات الانتخابية التي ستشهدها المملكة خلال هذه السنة.

و يتطلع المواطنون إلى ترشح كوادر وطنية شابة، و اوجه جديدة تسعى إلى خدمة الوطن بكل مسؤولية، و بكفاءة عالية في التدبير و التيسير و المساهمة في تنزيل النموذج التنموي الجديد.

مدينة مراكش كغيرها من باقي مدن المملكة، زكت الأحزاب السياسية ثلة من أبناء مراكش البررة، لتسيير و تدبير الشان العام للمواطنين الذين يأملون مستقبلا زاهرا مع وجوه جديدة بعيدا كل البعد عن الوجوه التي سبق و أن فشلت في تسيير المدينة و تدبيرها.

فعلى سبيل المثال، زكى حزب التجمع الوطني للأحرار الدكتور مولاي عبد المالك المنصوري وكيلا للائحة الانتخابات الجماعية المقبلة على مستوى دائرة النخيل بمراكش.

و أكد مناضلون بارزون بمنطقة النخيل في اتصال هاتفي بجريدة “فلاش أنفو 24″، أن الدكتور مولاي عبد المالك المنصوري كفاءة وطنية عالية وقيمة مضافة كبيرة لمنطقة النخيل و مدينة مراكش، فهو سليل أسرة مراكشية عريقة و ابن من أبناءها البررة، طبيب أخصائي الجراحة العامة والجراحة بالمنظار، طبيب بقسم المستعجلات سابقا، مندوب سابق بكل من إقليم الرحامنة و إقليم قلعة السراغنة.

كما أضاف المصدر انه خلافا لما تم تداوله من طرف بعض الجهات، فإن مناضلوا الحزب بمنطقة النخيل، متشبثون بقوة بوكيل اللائحة الدكتور المنصوري، باعتباره شخصية أجمعت عليها مختلف الهيآت، و عبروا عن فرحهم بعد تزكية إطار صحي اعطى الكثير للمجال الجمعوي و الخيري، و ساهم إلى حد كبير في تنظيم مئات القوافل الطبية و الجراحية بمختلف مناطق المملكة، اشرف صاحب الجلالة على تدشين بعضها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى