الأخبار الوطنيةسلايدرسياسة

الداخلية تقرر إقصاء أسماء سياسية كبيرة عن خوض غمار الإنتخابات

فلاش أنفو 24 / مراسلة فريد نعناع

أفادت مصادر متطابقة على أن السيد عبد الوافي لفتيت وزير الداخلية أصدر تعليمات بعدم منح رخص الترشح لأي من الأسماء السياسية المتابعة في ملفات قضائية .

ما يجر الحصير من تحت أقدام عدة أسماء ثقيلة سياسيا وحزبيا وهي التي بدأت حملات لها وفي تصميم برامجها الدعائية ، سيما وأنها تتعلق ببعض رجال الأعمال البارزون في عالم الإقتصاد والذين ستعترض الوزارة الوصية ترشيحها كالميلياردير عبد الوهاب بلفقيه ، وإبراهيم مجاهد رئيس جهة بني ملال خنيفرة ليليهما وعبد النبي لبعيوي رئيس جهة الشرق ورئيس الجماعة الحضرية وجدة وآخرون .

قرار إرتأى فيه الكثير من المهتمين بالشأن السياسي بالمغرب ، خطوة مستحسنة في إتجاه الإصلاح ، وإحترام لقرارات المؤسسة القضائية المختصة في إصدار أحكام تحدد البريئ من المدان قبل أي نشاط إنتخابي يضر بثقة المصوت من جديد .
وبناء على المادة 28 من القانون التنظيمي للأحزاب السياسية والتي تستلزم الشروط الثلاث :

_ إعتماد مبادئ الديموقراطية والشفافية ومسطرة إختيار المرشحين .

_ تقديم مرشحين نزهاء أكفاء وأمناء قادرين على القيام بمهامهم التمثيلية .

_ مراعاة شروط أهلية الترشح المنصوص عليها في القوانين الإنتخابية .

والأسماء المستبعدة عن خوض غمار الإنتخابات المقبلة ولو وافقت الشرط الأول والثالث فهي تنافي الشرط الثاني الواضح والمؤكد للنزاهة التي لازال القضاء لم يصدر بعد في شأنها أي قرار في حق المتابعين لتظهر من خلالها النزاهة من الفساد ، وبين من يستحق ثقة المغاربة ومن يجب تفعيل قرارات المفتشيات والمجالس الجهوية للحسابات وتحريك الدعوة العمومية في حقهم من طرف النيابة العامة ..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى