رياضةسلايدر

الجزائر تضرب بقوة وتتأهل لدور الربع النهائي بعد الفوز على غينيا بثلاثية…

فلاش انفو24/منير بنكبيرة صحافي متدرب

تمكن المنتخب الجزائري من تجاوز خصمه المنتخب الغيني وذلك بعد الفوز عليه بثلاثة أهداف دون رد في المباراة التي جمعت بينهما مساء اليوم في القاهرة العاصمة برسم دور 16لكأس أمم إفريقيا.
وسجل لمحاربي الصحراء كل من يوسف البلايلي في الدقيقة 24 ورياض محرز في الدقيقة 57 من الشوط الثاني في أوقع الاعب أوناس على هدف الختام في الدقيقة 82.
منتخب الخضر يؤكد حضوره وتفوقه ويؤكد كذلك أن وصوله لهذا الدور لم يكن صدفة أو حظ بل كان مبني على أرضية صلبة وأسس قوية.
المنتخب الجزائري تأهل لدور ال16 من منافسة كاس إفريقيا بعد تصدره لمجموعته بتسع نقاط”العلامة الكاملة” ولم تدخل شباكه أي هدف بل وتمكن من التسجيل في كل المباريات وقدم أداء مطمئن إستحسنه الكل وأشاد به جميع النقاد والمتابعين للشأن الرياضي.

جمال بلماضي مدرب “الخضر” لقن اليوم درسا لغينيا في طريقة الاعب بشكل جماعي مع الإسراع في بناء الهجمات ،

ضهر اليوم المنتخب الجزائري بوجه مشرف للكرة العربية ولعب بخطوط متوازنة ومتناسقة حيث شهدنا دور المدافعين في إيصال الكرة لوسط الميدان وكذلك الربط بين خط الوسط والهجوم.
سلاسة في الأداء وإحترام الخصم والرزانة في طريقة إخراج الكرات من المناطق المكهربة والدفاعية كلها مقادير وعوامل جعلتنا نشاهد مباراة في المستوى.
الاعب بشكل جماعي من جانب المنتخب الجزائري هو من صنع الفارق في المقابلة ، كما إستحسن المدرب بلماضي توضيف العناصر الجزائرية بطريقة مثالية سهلت عليهم التحول من المناطق الدفاعية إلى الهجومية والعكس صحيح، كما أن التجرد من العاطفة لعب دور مهم بحيث أشرك المدرب بلماضي اللعبيين الذين كانو أكثر جاهزية وإستعداد لخوض هذا اللقاء أمام المنتخب الغيني.

منتخب غينيا رغم فخامة الإسم الذي يسبقه ويعتبر من أكبر المنتخبات الإفريقية والتي يضرب لها ألف حساب إلا أنها ضهرت بشكل محتشم وقدمت اداء باهت لا يرقى لمستوى تطلعات جماهيرها أمام منتخب الجزائري.
في مثل هذه المواجهات لا يجب علينا أن نفكر لا في الإمتاع ولا في الإبهار ولا في إستعراض المهارات الفردية بل تعود الكلمة لمن طبق الخطة التكتيكية التي وضعها المدرب بحذافرها وحيتياتها والإلتزام بالمهام الموكل لكل عنصر وتطبيقه على أرضية الملعب.

منتخب الجزائر إستطاع في مباراة اليوم أمام غينيا من خلق سيل من الفرص السانحة بعضها تصدى لها حارس المرمى والبعض الأخر أهدرها بعض الاعبيين فيما تحولت الفرص الأخرى إلى مهرجان الأهداف.
دخلو محاربو الصحراء للمقابلة اليوم بحافز أخر غير التأهل وهو تكسير سلسلة المفاجاة التي بدأت من إقصاء المنتخب المغريبي فقد أكدو على أن إقصاء المغرب ومصر والكامرون سوى مفاجاة وليست قاعدة تبنى عليها الترشيحات والتوقعات.
إحترما المنطق في المواجهة التي جمعت اليوم كل من الجزائر و غينيا والتي ألت نتيجتهالصالح منتخب الخضر كما كان متوقع نضرا للمردود الذي قدموه
عناصر المنتخب المذكور في مباريات دور المحموعات.
المنتخب الجزائري أبان من خلال هذه المواجهة القاتلة عن علو كعبه وأن الخبرة والتجربة والرزانة والحنكة تستخدم في مثل هذه النزالات الحارقة.
فوز مستحق لأبناء جمال بلماضي وعبور كان منتضر للكتيبة الجزائرية للدور الموالي.
الإستمرار بنفس الدينامية الإيجابية من جانب الخضر سيمكنهم من المواصلة في تحقيق الإنتصارات والذهاب بعيدا في المنافسة الإفريقية.
ويخول هذا الفوز للمنتخب الجزائري التأهل للمربع الذهبي من منافسة كأس أمم إفريقيا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى