الأخبار الوطنيةسلايدر

التبرع بالدم في مدينة الصويرة مع وقف التنفيذ

محمد هيلان

بناء على تعليق لإحدى السيدات التي اشارت من خلال تعليقها ان هناك مشكل تعاني منه مجموعة كبيرة من مرضى القصور الكلوي بالصويرة الذين يحتاجون بإستمرار للدم، مضيفة انه عندما يصطحب أحد المرضى متبرعا لمركز تحاقن الدم بالمستشفى الإقليمي للصويرة ، يتم رفض أخد الدم و يقول المسؤول على حد قول المعلقة و حسب تعبيرها انه ممنوع اخد الدم من متبرع دون تفسير او توضيح…. انتهى تعليق السيدة .

علاقة بما ذكر أعلاه قمنا صباح يوم الجمعة 12 يوليوز 2019 في تمام الساعة الحادية عشرة بزيارة مركز تصفية الدم من أجل الإستفسار ، و تم استقبالنا من طرف احدى الطبيبات التي وضحت لنا انه فعلا كل من يرغب بالتبرع بالدم يجب ان يتجه الى مركز تحاقن الدم بمراكش وعللت ذلك بأن مركز تحاقن الدم بالمستشفى الإقليمي للصويرة لا يتوفر حاليا على أجهزة موضحة ان مركز تصفية الدم يستقبل فقط كميات الدم المتوصل بها من طرف مركز تحاقن الدم وليس من اختصاصها استقبال اي متبرع بالدم.

وفي نفس السياق توجهنا مباشرة الى مركز تحاقن الدم المتواجد داخل المستشفى الإقليمي بالصويرة حيث وجدنا إحدى الممرضات التي أخبرتنا بصحة ما أشارت اليه المعلقة الا انها وضحت الينا ان هذا المشكل بسبب عدم وجود الموارد البشرية الكافية … انتهى كلام الممرضة

في الوقت الذي يدعو فيه المركز الوطني لتحاقن الدم لنشر ثقافة التبرع يجد العديد من المواطنين المتبرعين بالصويرة الباب مقفل في وجههم مما يسبب في أضرار جسيمة تنعكس سلبا على صحة مرضى القصور الكلوي بالصويرة علما ان مركز تحاقن الدم هو مؤسسة في قلب المستشفى و يجب ان يسري عليه ما يسري على جميع الأقسام خصوصا و ان هذا المركز له علاقة بمرضى القصور الكلوي المهددين بالموت في اي لحظة.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى