سلايدرصحة

ارتفاع نسبة الساكنة المشمولة بالتغطية الصحية بالمغرب

أفادت معطيات حديثة كشف عنها المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي، عن ارتفاع نسبة الساكنة التي شملتها التغطية الصحية بالمغرب، معلنا في تقرير له أن هذه النسبة بلغت 66 في المائة في سنة 2018، مقابل 60 في المائة في سنة 2017، منها 31 في المائة في إطار نظام المساعدة الطبية “راميد” و35 في المائة في إطار نظام التأمين الإجباري الأساسي عن المرض.

وكشفت المعطيات ذاتها، والمنشورة في العدد الأخير للجريدة الرسمية، أنه كان بالإمكان تسجيل نسب أحسن لو تم نشر النصوص التطبيقية للقانون رقم 15-98 المتعلق بنظام التأمين الإجباري الأساسي عـن المرض الخاص بفئات المهنيين والعمال المستقلين والأشخاص غير الأجراء الذين يزاولون نشاطا خاصا، الذي تم اعتماده فـي 2017.

وأشار المصدر ذاته، إلى أن هـذا القانون، الذي وضع فـي مسار المصادقة التشريعية منذ 2015 لم يُفعل بعد إلى غاية 2018، مما يثيـر مرة أخرى مسألة الانعكاسات السلبية لتأخـر صدور النصوص التشريعية على المواطنين.

ولفت التقرير ذاته، إلى أنه بالرغـم مـن اسـتمرار الجهـود الراميـة إلى توسيع التغطية الصحية الأساسية، لا يزال النظام يواجه العديد من المشاكل حيث لا تزال مساهمة الدولة الموجهة إلى نظام المساعدة الطبية “راميد” دون مستوى الحاجيات الفعلية لهذا النظام، ولا تواكب وتيرة تطور عدد المستفيدين، وينضاف إلى ذلك انخفاض معدل تجديد البطاقات من قبل الفئات المعوزة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى