سلايدرمجتمع

إدخال وزير دولة طرفا في قضية جريمة “شمهروش”

-فلاش انفو 24

طالب المحامي خالد الفتاوي دفاع الضحية الدنماركية، ”لويزا فيسترغير جسبرسن”، رسميا ملتمسه إلى النيابة العامة خلال جلسة يومه الخميس 20 يونيو الجاري، من أجل إدخال وزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان، مصطفى الرميد، طرفا في قضية جريمة شمهروش.

وقال الفتاوي في كلمته أمام المحكمة، إن ملتمسه اليوم قدمه بتنسيق مع هيئة الدفاع الدنماركية التي تتابع القضية، ويقضي بإدخال الرميد، بسبب شريط فيديو منشور على “اليوتيوب” يوثق لحضور الرميد إبان حمله لحقيبة وزارة حقوق الإنسان لدار القرآن أمام الشيخ عبد الرحمان المغراوي، ومخاطبته بلفظ “يا سيدي”، وتحدث عن السياحة في مراكش بالقول إن “هذه المدينة يقصدها الناس حول العالم يمضون أوقاتا من أعمارهم يعصون الله”.

وأضاف دفاع الضحية الدنماركية، وفق مصادر اعلامية، أن الرميد كان يتعين عليه احترام الحكم السابق الصادر بإقفال دار القرآن، وهو الحكم الصادر باسم الملك، مضيفا “لا نقول أنه مسؤول ولكنه شاهد، والسلطة القضائية فوق الجميع”.

وكان دافع السائحتين الإسكندنافيتين، قدم ملتمسا بإدخال جمعية دار القرآن “شارع آسفي” كطرف في القضية، ينتظر أن تبت فيه هيأة الحكم، بعد الانتهاء من الاستماع إلى باقي المتهمين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى