الأخبار الوطنيةسلايدر

أشغال المؤتمر الأول للشباب المبدع بتحناوت 

احتضنت عاصمة إقليم الحوز مدينة تحناوت، يومه الثلاثاء 21 ماي، المؤتمر الأول للشباب المبدع، تحت شعار “التعليم بالإبداع والابتكار أساس مدرسة المواطنة”، بتأطير من السيدة أسماء الحميدي، الأستاذة بثانوية بئر أنزران التأهيلية و الحاصلة على دكتوراه الدولة في الفيزياء من جامعة القاضي عياض بمراكش.

أشغال هذا المعرض التلاميذي حضره مدير ثانوية بئر انزران بتحناوت، ورئيس قسم التخطيط بالنيابة الإقليمية للحوز، وأعضاء لجنة التحكيم المشكلة من أطر  نيابة التعليم، إضافة الى ممثلي جمعية آباء آباء وامهات واولياء التلاميذ بذات المؤسسة.

وأبرزت السيدة الحميدي من خلال خطابها الافتتاحي أن هذه المبادرة فريدة من نوعها و تعتبر من المبادرات الرائدة في المغرب في مجال الإبداع و ريادة الأعمال و الأولى من نوعها في العالم القروي، وشمل المؤتمر فقرات تقديمية لمشاريع مبدعة قدمها قادة الفرق، كما أعربوا عن رغبتهم الكبيرة في تطوير مشاريعهم الناشئة و توظيف عدد من الشباب الآخرين أمثالهم.

و قد جاء هذا المؤتمر لتتويج المشاريع المبدعة التي أطلقها تلاميذ ثانوية بئر أنزران التأهيلية، و قد لعبت الأستاذة الحميدي دورا كبيرا حيث قامت بتكوين هؤلاء التلاميذ و إعانتهم على تطوير أفكارهم و العمل عليها, حيث أطلقت برنامج تكوينات مستمرة في مجال الإبداع في بداية شهر أكتوبر 2018، ليشمل هذا البرنامج مجموعة كبيرة من التلاميذ الشغوفين و المهتمين بهذا المجال، كما تم التعاقد مع عدد من المكونين الذين ساهموا بدورهم في صقل مواهب و إبداعات التلاميذ.

و أطلق خريجو هذا البرنامج التكويني مشاريع في مختلف المجالات كالذكاء الاصطناعي و الطاقات المتجددة و كذلك هندسة المدن الذكية، بعد المراحل الإقصائية التي تبارى فيه أزيد من عشرين مشروع ابتكاري،حيث تأهل من خلاله سبعة مشاريع لتلاميذ بينوا علو كعبهم في مجال الابتكار والاختراع، وشمل هذا المؤتمر فقرات تقديمية لمشاريع مبدعة ك(المزرعة الذكية ، المدينة الذكية صفر حوادث سير، الحاويات الذكية للأزبال، مركز مائي، خلاط ذكي…) قادها قادة الفرق، كما أعربوا عن رغبتهم الكبيرة في تطوير مشاريعهم الناشئة و توظيف عدد من الشباب الآخرين أمثالهم.

إلى ذلك، وفي ختام المسابقة تم توزيع الجوائز والشواهد التقديرية على الفائزين وكل المشاركين والمشاركات فيها، ليفترق الجميع على أمل اللقاء في مناسبة أخرى.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى